التخطي إلى المحتوى

تحت العنوان أعلاه، كتب دميتري روديونوف، في “سفوبودنايا بريسا”، عن الحرب ضد تيليغرام، لمؤسسها الروسي بافيل دوروف.