التخطي إلى المحتوى
قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن هونج كونج ستقوم بإعدام 6 آلاف خنزير بعد اكتشاف أول حالة إصابة بحمى الخنازير الإفريقية فى مذبح قريب من الحدود مع الصين.
وقالت صوفيا تشان وزيرة الغذاء والصحة في هونج كونج إن الفيروس غير القابل للشفاء عثر عليه في خنزير مستورد من مزرعة بمقاطعة جوانجدونج بالبر الرئيسي حيث قضى تفشي المرض على قطعان من الخنازير.
وأوضحت الصحيفة أن لحم الخنزير هو اللحم الرئيسي في الصين ويعتبر سعره وتوافره مصدر قلق وطني، حيث أدى النقص في العرض إلى زيادة الطلب على لحم الخنزير من المنتجين في الولايات المتحدة ، الدولة التى تخوض معها الصين معركة جمركية.
وقالت تشان، إن عملية الإعدام كانت ضرورية حتى يمكن إجراء عملية التطهير الشامل. وقالت إنه سيتم تعليق العمليات في مذبح شيونج شوي حتى يتم الانتهاء من أعمال التطهير. “سوف نعزز مراقبة الخنازير واختبارها ، ونقوم حاليًا بجمع عينات من الخنازير التي تظهر عليها أعراض ASF للاختبار ، وفي المستقبل سنزيد من أخذ عينات الخنازير الأخرى للاختبار”.
وقالت إن إمدادات لحم الخنزير الطازجة في الإقليم ستنخفض في المستقبل القريب ، لكن لا يزال هناك عدد محدود من الخنازير الحية المتاحة من مذبح آخر.
على عكس أنفلونزا الخنازير ، لا يمكن أن تنتقل حمى الخنازير الأفريقية إلى البشر ، وقالت تشان إن لحم الخنزير المطبوخ جيدًا ما زال آمنًا للاستهلاك.
أدت المخاوف بشأن انتشار حمى الخنازير الأفريقية إلى الولايات المتحدة مؤخراً إلى إلغاء منظمى معرض لحم الخنزير العالمى World Pork Expo  المقرر عقده في يونيو في ولاية أيوا. بدأت الدنمارك في إقامة سور بطول 70 كيلومتراً على طول الحدود الألمانية لمنع انتشار الخنازير البرية في محاولة لمنع انتشار الحمى ، مما قد يعرض صناعة لحم الخنزير الثمينة في البلاد للخطر. لقد تضررت روسيا بشدة ، وقد تكهن البعض بأن اندلاع المرض في الصين ربما يكون قد نشأ من هناك.