التخطي إلى المحتوى

أكد وزير الخارجية رئيس “التيار الوطنى الحر” فى لبنان جبران باسيل، أن الحكومة اللبنانية قررت إنجاز الموازنة العامة الجديدة للبلاد، وإطلاق قرارات بالتوازى معها، من شأنها معالجة العجز المالى والتدهور الاقتصادي.

جاء ذلك خلال احتفال سياسى جماهيرى، أقامه التيار الوطنى الحر مساء اليوم فى مدينة عنجر (بالقرب من الحدود اللبنانية – السورية)، بحضور عدد من الوزراء والنواب والسياسيين اللبنانيين بمناسبة إنشاء مجمع صناعى بالمدينة.

وأشار باسيل إلى أنه “لا موازنة من دون اقتصاد نشط”، موضحا أن الموازنة سيترافق معها حزمة من القرارات التى سيتخذها مجلس الوزراء تعالج العجز المالي، وتفتح الباب أمام إجراءات وتشريعات تعالج العجز التجاري، ومن ثم وضع الاقتصاد اللبنانى على الطريق الصحيح للنمو والنهوض.

وقال: “عنجر هى البوابة باتجاه جارتنا الوحيدة سوريا، وهى التى تساعدها وجميعنا نعلم كم وقف لبنان مع سوريا فى هذه الأيام الصعبة، وكم جاهدنا حتى تكون الحدود بيننا حرة ومستقلة، والمنطقة الصناعية بالمدينة ستكون مصدر خير لكلا البلدين“.

وأضاف: “أخذنا قرارا فى مجلس الوزراء بإنشاء مناطق صناعية فى بعلبك والقاع وعنجر، ولا شيء يمنع بالتوسع فى المناطق الصناعية فى أماكن ومناطق أخرى متعددة بقرارات لاحقة“.

وتابع قائلا: “المناطق الصناعية، لا يمكن إلا أن تكون مصدر خير، إذا تمت إدارتها بالشكل المناسب، ولها منافع من حيث القدرة التنافسية والتشجيع الاقتصادى وتطوير المهارات الصناعية والصناعات الكبيرة والثقيلة وخلق فرص العمل“.

وأشار إلى أن زيادة حجم فرص العمل فى لبنان يتطلب المزيد من حركة الإنتاج، لافتا إلى أن الاقتصاد اللبنانى فى الوقت الراهن يعيش حال ركود وانكماش، لأنه ليس هناك من حركة إنتاج.