التخطي إلى المحتوى

انتقد سفير الائتلاف الوطنى السورى فى باريس منذر ماخوس، المواقف الدولية بشأن المعارك العنيفة والأوضاع الراهنة فى محافظة إدلب الواقعة شمال غرب البلاد.

واتهم ماخوس ـ فى تصريح خاص لقناة (العربية الحدث) الإخبارية اليوم (السبت) من باريس ـ الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) بعدم احترام بنود اتفاق “استانة” الخاص بإنشاء منطقة خفض تصعيد فى محافظة إدلب السورية.

وحمل روسيا وتركيا وإيران مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع فى محافظة إدلب، مشددا على ضرورة العمل على إيجاد حل سريع لإنهاء الازمة الراهنة فى إدلب.

وقال إن المدنيين هم من يدفعون ثمن الأوضاع التى تشهدها المحافظة، محذرا فى الوقت نفسه من تحول إدلب لحلب أخرى، ويأتى هذا فى الوقت الذى تشهد فيه محافظة إدلب الواقعة شمال سوريا تصعيدا كبيرا مع ازدياد الضربات العسكرية من قبل الطيران الحربى الروسي، مما أسفر عن مقتل 374 شخصا.