التخطي إلى المحتوى

على عكس المتوقع، لم تنف إيران ما جاء في التسريب الصوتي المسرب من وزير الخارجية محمد جواد ظريف، رغم ما تضمنه من معلومات مذهلة معتبرة الأمر “سرقة وثائق”.