التخطي إلى المحتوى

قام أعلى مسؤول أمني في دولة ألمانيا بالإعلان عن حاجة دول الإتحاد الأوروبي للتعاون مع بعضهم بشكل أفضل، وذلك بخصوص قضية الهجرة ومواجهة أي تدفق جديد لللاجئين، يمكن أن ينافس ذلك التدفق الذي شهده عام 2015.

وفي أعقاب زيارة قام بها الأسبوع الماضي إلى تركيا واليونان، قال وزير الداخلية، هورست زيهوفر، لصحيفة بيلد الأحد: “نحن بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لمساعدة شركائنا الأوروبيين الذين لديهم سيطرة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي”.

وأضاف: “إذا لم نقم بذلك، فسوف نواجه زيادة في أعداد اللاجئين على غرار عام 2015، وربما أكثر”.

واستقبلت ألمانيا وحدها 890 ألف لاجئ عام 2015.

وجاءت هذه التصريحات قبل اجتماعات تعقد الثلاثاء مع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي حول هذه القضية.