التخطي إلى المحتوى

يوم الأحد قامت شركة إم.تي.أر في هونغ كونغ وهي الشركة المسؤولة عن تشغيل السكك الحديدية بفتح مترو هونغ كونغ ولكن بشكل جزئي وذلك بعد أن تم أغلاقه بطريقة غير مسبوقة ومع ذلك استمرت في إغلاق محطات كثيرة مزدحمة عادة مع استعداد المدينة لمظاهرات ضخمة في وقت لاحق اليوم.

واندلعت احتجاجات عنيفة في كل أنحاء ذلك المركز المالي الآسيوي، بعد ساعات من استخدام زعيمتها كاري لام سلطات طوارئ كانت آخر مرة استُخدمت فيها قبل أكثر من 50 سنة لحظر الأقنعة التي يستخدمها المتظاهرون لإخفاء هوياتهم.

وساد الهدوء هونغ كونغ يوم السبت مع إغلاق مترو الأنفاق ومعظم مراكز التسوق.

وتحدى مئات المتظاهرين المناهضين للحكومة حظرا على ارتداء الأقنعة وتظاهروا في الشوارع في كل أنحاء المدينة في وقت سابق من اليوم لكن بحلول المساء تفرق أغلبهم.

تخريب.. وإصلاح

وقالت شركة إم.تي.أر إنه نظرا لأعمال التخريب الخطيرة لن يتم فتح بعض المحطات اليوم الأحد لأن إصلاح المرافق التي تعرضت لأضرار يحتاج وقتا.

وسيتم أيضا تقليص وقت تشغيل القطارات كي ينتهي الساعة التاسعة مساء قبل أكثر من ثلاث ساعات من وقت انتهائها العادي.

وأدى إغلاق خدمات القطارات يوم السبت إلى إصابة معظم هونغ كونغ بالشلل، لأن شبكة القطارات كانت تقل عادة نحو خمسة ملايين راكب يوميا.

وأعادت معظم المتاجر الضخمة فتح أبوابها صباح اليوم الأحد بعد إغلاقها يوم السبت.

تعطل مطاعم وشركات

واضطرت مطاعم وشركات صغيرة للتوقف عن العمل مرارا في الوقت الذي أثرت فيه الاحتجاجات بشكل متزايد على اقتصاد هونغ كونغ الذي يواجه أول ركود له منذ عشر سنوات.

ومن المقرر تنظيم احتجاجين كبيرين بعد ظهر اليوم الأحد.