التخطي إلى المحتوى

قام الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بكتابة تغريدة شديدة اللهجة ضد ميت رومني الجمهوري والذي كان مرشحًا في السابق للرئاسة وذلك في عام 2012 وهو بمنصب السيناتور حالياً عن ولاية يوتا بمجلس الشيوخ

ودعا ترمب في تغريدته إلى عزل رومني، ضمن الهاشتاغ #IMPEACHMITTROMNEY.

وعلى الرغم من أن رومني جمهوري، إلا أن الهجوم المتبادل لم يتوقف بينه والرئيس ترمب، الذي سبق أن قال إن رومني أضاع فرصة على الحزب الجمهوري بخسارته للرئاسة أمام باراك أوباما في انتخابات عام 2012.

وكتب ترمب: “أسمع أن شعب يوتا العظيم يفكر في التصويت لعزل نائبهم (البهي)، ميت رومني، وأنا أوافق على ذلك لأنه غبي وألعوبة في أيدي الديمقراطيين الذين لا يقدمون شيئاً”.

وجاءت تغريدة ترمب رداً على ما غرّد به رومني، الجمعة، عن تراجع الثقة في الرئيس.

وكتب رومني: “عندما يكون المواطن الأميركي الوحيد الذي خصصه الرئيس ترمب للتحقيق في موضوع الصين، هو خصمه السياسي في خضم عملية الترشيح للديمقراطيين، فإن ذلك يضعف المصداقية في الإيحاء بأنه ليس من سبب سوى الدوافع السياسية”.

وأضاف رومني أن “نداء الرئيس الصريح وغير المسبوق إلى الصين وأوكرانيا بالتحقيق مع جو بايدن كان خطأ ومروعاً”.