التخطي إلى المحتوى

اعلن أساقفة فرنسيون موافقتهم على تعويض مالى لضحايا الاعتداءات الجنسية فى الكنيسة

صوت اليوم مجموعة من الأساقفة الفرنسيين بالموافقة على خطة لتقديم تعويضات مالية لضحايا الحوادث الجنسية التى تقع داخل جدران الكنائس، وذلك بعد سنوات من الجدل لمحاولة وقف هذه الظاهرة.

ووافق 120 أسقفا في اجتماعهم الذي يعقد كل عامين، على إنشاء صندوق لضحايا الكنيسة.

ومن جانبه قال رئيس أساقفة رانس، إريك دي مولان بوفورت، إن التعويضات ستكون بمثابة اعتراف بـ “الصمت أو الإهمال أو اللامبالاة أو عدم رد الفعل أو القرارات السيئة”، التي يواجهها ضحايا القساوسة.

وذكر أيضا أن الأساقفة لم يقرروا، حتى الآن، حجم التعويضات أو كيفية الحصول على أموال لتسديدها.

ومن المنتظر أن يدرس الأساقفة خطة أكثر تفصيلا في اجتماعهم القادم المزمع عقده في إبريل.

وستطلق الكنيسة مناشدة لجمع التبرعات لسداد ما عليها