التخطي إلى المحتوى

اختتمت مسرحية المتفائل عروضها على المسرح القومي في القاهرة بعد تقديم 75 ليلة مسرحية  وكلها رفعت دون استثناء علامة العدد الكامل وبذلك يصل عدد الحضور إلى المعرض إلى 35 ألف متفرج

 حيث تسبب الإقبال الجماهيري الكبيرعلى العرض في مد العرض لثلاث مرات متتالية، ويستعد العرض حاليا لجولته ضمن محافظات الوجه البحري والصعيد، فمن المقرر يتوجه فريق المسرحية إلي الاسكندرية خلال شهر ديسمبر المقبل، وبعدها لمحافظة طنطا ، ثم محافظتي قنا وأسوان، ليعود العرض مرة أخرى لمحافظة القاهرة بناء على طلب الجمهور .

و قد أعرب الفنان إسماعيل مختار رئيس البيت الفني للمسرح عن اعتزازه و فخره الشديد بما وصل إليه العرض من نجاح على المستوى النقدي والجماهيري، ورد الفعل المبهرالذي يشهده العرض منذ يومه الأول، والمستوى الفني الراقي والذي شهد به كل الحضورمن متخصصين ومشاهدين، مما دفع بعض أقسام المسرح بالجامعات المصرية إلى إضافة العرض كدراسة تطبيقية للطلاب، وهو ما يدعونا جميعا للفخربالمستوى الفنى الذي يحققه المسرح المصري بالمبدعين الشباب .

وقد وجه ” مختار ” الشكر والتقدير لوزيرة الثقافة على دعمها الدائم ووقوفها خلف المسرح الجاد والمتميز، و وجه الشكروالتقديرأيضا إلى فريق عمل عرض “المتفائل” كاملا بداية من المخرج إسلام أمام قائد مجموعة العمل والذي أبدع في إظهارالعرض في مستوى مشرف، بالإضافة إلى فريق الممثلين المحترف والراقي الذين أحبهم الجمهور وحرصوا على حضور العرض أحيانا عدة مرات لمشاهدتهم، وأيضا من هم وراء الستار من مصممي إضاءة و ديكور وملابس و فنيين، والذين أضافوا إبهارا وتميزا للعرض أشاد به الجميع.

يذكر أن عرض “المتفائل” تدور أحداثه حول شخص حارب كل المشاكل والأمراض الموجودة فى مجتمعه للوصول إلى هدفه من خلال صفة التفاؤل، العرض من بطولة سامح حسين، سهرالصايغ، يوسف إسماعيل، سوسن ربيع، عزت زين، آيات مجدي، تامر الكاشف، زكريا معروف، رضا طلبة، طارق راغب، أحمد سمير عامر، المطرب مصطفى سامي و مجموعة من شباب المسرح القومى، موسيقى وألحان هشام جبر، ديكور حازم شبل، ملابس نعيمة عجمي، اضاءة أبو بكر الشريف، مكياج إسلام عباس، استعراضات ضياء شفيق، أشعار طارق على، عن رواية كانديد للكاتب فولتير، إعداد و إخراج إسلام امام.