التخطي إلى المحتوى

فى لبنان مع دخولها اليوم الـ25 تطور حركة التظاهرات الاحتجاجية فى لبنان

اتسعت حركة الاحتجاجات الشعبية التى يشهدها لبنان منذ 25 يوما، لتشمل مناطق جديدة، إذ نظم المتظاهرون، اليوم الأحد، تجمعات أمام مطار القليعات بمحافظة عكار (شمالى البلاد) وأمام منازل القيادات السياسية فى طرابلس (شمالا) إلى جانب تجمعات فى خليج الزيتونة بوسط العاصمة بيروت، وبمدينة بعلبك بمحافظة البقاع، وفى مدن صيدا وصور والنبطية (جنوبا)، وكذلك فى عدد من مدن محافظة جبل لبنان.
ورفع المتظاهرون، أعلام لبنان واللافتات المطالبة بمكافحة الفساد، ورفض المحاصصة والطائفية السياسية، وقاموا بتشغيل الأغانى الوطنية اللبنانية ورددوا الهتافات الاحتجاجية، محملين السلطة السياسية الحالى مسئولية تدهور الأوضاع المالية والاقتصادية والمعيشية على نحو بالغ.
كما شهد اليوم، مسيرات وتجمعات فى إطار الاحتجاجات، من بينها مسيرة حاشدة لتجمعات نسائية انطلقت من أمام مقر وزارة الداخلية ببيروت إلى ساحة رياض الصلح بوسط العاصمة، تحت عنوان (ثورة أمهات لبنان)، مطالبة بتعديل قانون الجنسية بما يتيح للمرأة اللبنانية المتزوجة من أجنبى منح أبنائها الجنسية اللبنانية.
وأكدت السيدات المشاركات فى المسيرة، أن إعطاء المرأة اللبنانية الجنسية لأبنائها، هو حق لها، معتبرات أن القانون الحالى الذى يمنع ذلك ينطوى على تمييز جائر يقتضى تغييره وتعديله لمنح المرأة حقوقها المشروعة.
كما انطوت الاحتجاجات فى محافظة البقاع ومدن الجنوب، على مطالب أخرى تتعلق بضرورة تحسين أوضاع قطاع الزراعة الذى يشهد تدهورا كبيرا، ودعم استقلال القضاء والنأى به عن التدخلات والضغوط السياسية.
من جانبهم، كثف المعتصمون والمحتجون من الحلقات الحوارية فى خيم الاعتصام داخل ميادين وساحات التظاهر الرئيسية فى عموم البلاد، لاسيما ساحتى الشهداء ورياض الصلح فى بيروت، وساحة النور فى طرابلس، وذلك فى إطار الإعداد وحشد المتظاهرين على نحو كبير اعتبارا من مساء اليوم.
ويشهد لبنان منذ مساء 17 أكتوبر الماضى سلسلة من التظاهرات والاحتجاجات الشعبية العارمة فى عموم البلاد، اعتراضا على التراجع الشديد فى مستوى المعيشة والأوضاع المالية والاقتصادية، والتدهور البالغ الذى أصاب الخدمات التى تقدمها الدولة، لاسيما على صعيد قطاعات الكهرباء والمياه والنفايات والرعاية الصحية والضمان الاجتماعى.