التخطي إلى المحتوى

وزارة الخارجية اليمنية تستكمل جميع أعمالها فى عدن تنفيذا لاتفاق الرياض

أعلنت وزارة الخارجية اليمنية، استئناف كافة أعمالها فى العاصمة المؤقتة عدن ابتداء من اليوم الأحد، تنفيذا لبنود اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالى الجنوبى برعاية سعودية.

وأكدت الخارجية اليمنية – في بيان صادر عنها أوردته قناة “العربية” الإخبارية – استئناف عملها في العاصمة المؤقتة، ابتداء من اليوم العاشر من نوفمبر، استجابة لبنود الاتفاق الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالى الجنوبى.

وتعتبر الخارجية هى أول مؤسسة حكومية تفتح أبوابها من جديد في عدن عقب توقيع اتفاق الرياض.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادى قد وجه مساء السبت كافة أجهزة الدولة ومؤسساتها المختلفة، للعمل بشكل فوري على تنفيذ اتفاق الرياض وترجمة بنوده على أرض الواقع.

وتوقف عمل كافة الوزارات في المحافظات الجنوبية، منذ أغسطس الماضي، على خلفية المواجهات المسلحة التي شهدتها “عدن وأبين وشبوة” بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبى، والتي أفضت إلى حوار غير مباشر دعت له المملكة العربية السعودية نجح في إيجاد صيغة توافقية باتفاق الرياض، وقرب وجهات النظر بين الأطراف المؤيدة للشرعية لتوحيد الجهود ضد ميليشيات الحوثى.

كانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي قد وقعا بالعاصمة (الرياض)، اتفاقًا لإنهاء الحرب في اليمن، وذلك بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

ويؤسس الاتفاق – الذي رعته السعودية بين الأطراف المتحالفة ضد مليشيا الحوثى – مرحلة جديدة من التعاون والشراكة وتوحيد الجهود؛ للقضاء على الانقلاب واستئناف عمليات التنمية والبناء، خاصة فى المحافظات المحررة جنوبي البلاد.

وينص الاتفاق ضمن أبرز بنوده على عودة الحكومة الشرعية إلى عدن في غضون 7 أيام، وتوحيد كافة التشكيلات العسكرية تحت سلطة وزارتي الداخلية والدفاع وتشكيل حكومة كفاءة بالمناصفة بين شمال اليمن وجنوبه.