التخطي إلى المحتوى

اعلن البطريرك المارونى  استمرار عرقلة تأليف الحكومة يؤدى لسقوط الدولة اللبنانية

أكد البطريرك المارونى فى لبنان الكاردينال مار بشارة بطرس الراعى، أن الاستمرار فى عرقلة تأليف حكومة جديدة تحظى بثقة الشعب وتكون قادرة على إجراء الإصلاحات والتجديد فى القطاعات المختلفة، ومباشرة النهوض الاقتصادى والمالى، سيؤدى إلى الانهيار وإسقاط الدولة.

وقال بطريرك الموارنة – فى كلمة له خلال قداس الأحد، إن لبنان يمر اليوم بعملية تجديد مطلوب على صعيد الحكم والإدارة والمؤسسات الدستورية والإدارات العامة، بالعودة إلى غايتها ومبرر وجودها المتمثلة في تحقيق النمو الاقتصادى والمالى والاجتماعى، مشيرا إلى أن هذا التجديد يأتي في مواجهة “فساد عارم ينخر فى عمق المؤسسات ووصل بالدولة إلى شفير الهاوية والانهيار“.

وناشد رئيس البلاد ميشال عون، تحديد موعد لإجراء الاستشارات النيابية التى يقوم بمقتضاها أعضاء مجلس النواب بتسمية رئيس الحكومة الجديد وتكليفه بتأليفها، والإسراع معه في عملية التشكيل الحكومى على نحو ما يطلبه الشعب اللبنانى، مشددا على أن أوضاع البلاد لم تعد تتحمل أي تأخير في هذا الاستحقاق.
وأثنى البطريرك المارونى على الشباب اللبنانى فى حركتهم الاحتجاجية، مؤكدا أنها “ثورة حضارية بناءة لا تبغى سوى قيام الدولة اللبنانية”.. معربا في نفس الوقت عن أسفه أن بعضا من الأحزاب والأفراد غير متوافق مع أهداف هذه الثورة، من أجل مصالح مادية وسياسية ومكاسب خاصة تعلو على الخير العام والدولة المهددة بالانهيار.

ويشهد لبنان منذ مساء 17 أكتوبر الماضى سلسلة من التظاهرات والاحتجاجات الشعبية العارمة فى عموم البلاد، اعتراضا على التراجع الشديد في مستوى المعيشة والأوضاع المالية والاقتصادية، والتدهور البالغ الذي أصاب الخدمات التى تقدمها الدولة لاسيما على صعيد قطاعات الكهرباء والمياه والنفايات والرعاية الصحية والضمان الاجتماعى.