التخطي إلى المحتوى

اكد وزير الخارجية الألمانى  انهم إزاء الأزمات الدولية يتم العمل بعقلانية

أكد وزير الخارجية الألمانى هايكو ماس، أن بلاده تعمل بعقلانية وبشكل ملموس، إزاء الأزمات الدولية مثل الأزمة الأوكرانية، ودعم العملية الدستورية فى سوريا، وقضية البرنامج النووى الإيرانى، ومفاوضات وقف إطلاق النار فى ليبيا.
وكتب ماس، فى مقال نشره الموقع الإلكترونى “شبيجل أون لاين”، تحت عنوان “نحن نريد الناتو ونحتاجه” اليوم الأحد، أن تاريخ العالم يسير وكأنه شريط يجرى بسرعة، فى إشارة على انسحاب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا دون تشاور وثيق مع الحلفاء، وتدخل تركيا فى تلك المنطقة، متجاهلة التحذيرات الأوروبية والأمريكية، مضيفا أن هذا كله حدث فى وقت بسيط وبسرعة كبيرة.
وقال وزير الخارجية الألمانى، “بعد مرور 30 عامًا على سقوط جدار (برلين) يبدو المستقبل أكثر انفتاحًا إلا أنه قد يكون غير متوقع وغير آمن أكثر من أى وقت مضى..مضيفا “فى هذه الأوقات الدراماتيكية، يجب أن نبقى فى المسار الصحيح لأوروبا قوية، ليس كنموذج يخلف (الناتو)، ولكن كحركة لإعادة تنشيط التحالف عبر الأطلسي، ليس فقط كمشروع ألمانى فرنسي، ولكن كجهد تعاونى لجميع الأوروبيين، عندها فقط سيكون هناك أمن حقيقى لأوروبا”.
وأوضح، أن بلاده باعتبارها بلدا فى وسط أوروبا يجب عليها أن تلعب دورًا محوريا ووسطيا ومتوازنًا فيما يخص الأمن الأوروبى.
وفيما يخص أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، “إذا لم نأخذ هذه القيادة، فلن يقوم بها أحد”، مشددا على ضرورة أن تمثل ألمانيا صوت العقل، لافتا إلى أن هذه هى أحد أهم المسئوليات الخارجية والأمنية التى تطلع بها بلاده.