التخطي إلى المحتوى

قامت حكومة البوسنة والهرسك باعلان اعتزامها استقبال الأسرى من مواطنيها فى سوريا

 أعلنت البوسنة والهرسك اليوم الاثنين أنها تعتزم استقبال مواطنيها الذين انضموا لصفوف تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، وتعرضوا للأسر خلال محاربة التنظيم.
وقال وزير الأمن البوسني دراغان ميكتيك – حسبما ذكرت شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية – إن نحو 260 مواطنًا بوسنيًا لا يزالوا يعيشون في مخيمات في سوريا، من بينهم نحو 100 رجل و160 امرأة وطفلا.
وأضاف ميكتيك أنه كان من المفترض أن يعود الشهر الماضي إلى البلاد 9 مقاتلين سابقين وطفل يبلغ من العمر ثلاثة أعوام، إلا أن تم إرجاء عودتهم نظرًا لتجدد الحرب في سوريا.
وكانت البوسنة قد أقرت عقوبة بالسجن لمدة تصل إلى 10 سنوات لمواطنيها الذين يحاربون في الصراعات الدائرة خارج البلاد، أو يقومون بتجنيد الآخرين