التخطي إلى المحتوى
متلازمة الصدمة السمية  هى مرض بكتيرى يصيب السيدات نتيجة استخدام الفوط الصحية

ما هي متلازمة الصدمة السمية؟

متلازمة الصدمة السمية وفقا لتقرير موقع “WebMD” هو مرض تسببه البكتيريا وأكثر أنواع البكتيريا شيوعا هي المكورات العنقودية والمكورات العقدة، وتحتوي هذه البكتيريا على بعض المستضدات المعروفة باسم المستضدات الفائقة، والتي تعمل على زيادة نشاط الجهاز المناعي للشخص المصاب مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم وأعراض الصدمة الأخرى.

 وتشمل هذه الأعراض ارتفاع ضغط الدم والحمى والطفح الجلدي ، وتقلبات في ضغط الدم، والصرع، وفى أسوأ الحالات  قد يعاني المريض حتى من الفشل الكلوى وفشل الرئة والفشل متعدد الأعضاء.
وعلى الرغم من ارتباطها لعادات خاطئة للسيدات أثناء الحيض، إلا ان خطر الإصابة بهذه العدوى قد يصيب الرجال والأطفال أيضًا ولكنه أقل نسبيًا من النساء.
هذا المرض الفتاك يمكن أن يؤدي إلى وفاة المريض إذا لم يعالج بشكل صحيح وفي الوقت المحدد، وتعتمد طريقة العلاج والانتعاش على مدى حدة الحالة لأن هذا المرض يستهدف أنظمة متعددة في وقت واحد.

كيف تتسبب متلازمة الصدمة السمية؟

السبب الأكثر شيوعا لمتلازمة الصدمة السامة هو التهاب الجلد، وفي الآونة الأخيرة ، تأثرت النساء اللائي استخدمن السدادات القطنية بهذه المتلازمة حيث تفاعلت أجسادهن مع هذه البكتيريا حيث أصيب المريض بالصدمة وتوفي في معظم الحالات.

ومع ذلك ، فإن السبب الرئيسي لهذه المتلازمة هو البكتيريا التي تدخل الجسم عن طريق العدوى الجلدية أو الإصابة أو الجرح أو الجرح، كما أن الاستخدام طويل الأمد للسدادات القطنية يؤدي أيضًا إلى تراكم هذه البكتيريا في الجزء المهبلي للمرأة الحائضة.
فيما يلي عوامل الخطر التى تزيد من الإصابة  يهذا المرض الفتاك:
التهاب الجلد.
حرق مؤخرا على الجلد.
جرح مفتوح على الجلد.
استخدام حفائظ قطنية أثناء الحيض.
بعض موانع الحمل.
إنجاب طفل حديث الولادة