التخطي إلى المحتوى

أولي هونيس ، بحضور ما يقرب من 10،000 عضو بايرن ميونيخ واجتماع دموع للجمعية العامة  وداعا للنادي البافاري بعد أن أمضى ما يقرب من خمسة عقود معه

وقدم روبن، وفرانك ريبيري، النجمان السابقان لبايرن ميونخ، جائزتي التتويج بثنائية الدوري والكأس في الموسم الماضي، كما حمل ماركو بيسيتش، جائزة التتويج باللقب المحلي.

هونيس يملك تاريخًا حافلًا في بايرن ميونيخ من إنجازات بداية عندما كان لاعبًا خلال الفترة من 1970 وحتى 1979، وبعد ذلك تولى منصب المدير العام لمدة 30عاما حتى 2009، ثم تولى رئاسة النادي منذ 2010، وتخلى عن الرئاسة لفترة عندما دخل السجن بسبب التهرب الضريبي.

وفاز بكل الألقاب كلاعب أو كمسؤول، بما في ذلك الفوز بخمس ألقاب دوري أبطال أوروبا و23 لقبا للبوندسليجا، ولم يترشح هونيس للرئاسة مجددا ولكنه سيظل كعضو عادي في المجلس الرقابي للنادي حتى 2023.

وتولي هونيس منصبه كمدير عام منذ 40 عاما، حيث كان الفريق البافاري يعاني من أزمة مالية، حيث بلغت إيراداته 12 مليون مارك ألماني أي ما يعادل 7 ملايين دولار وبلغت ديونه سبعة ملايين مارك.