التخطي إلى المحتوى

مع سوء الطقس قام الايرانييون بالاحتجاج تحت الثلوج رفضا لقرارات الحكومة

تحدى الإيرانيون الطقس، وخرجوا إلى الشوارع تعبيرا عن رفضهم قرار الحكومة برفع أسعار الوقود 3 أضعافه، ولليوم الثانى شهدت عدة مدن في إيران، السبت، تجمعات احتجاجية وقطع طرق، وردد المتظاهرون شعار “لانريد بنزين بـ 3 آلاف تومان”، وذلك عقب إعلان الحكومة المفاجىء عن زيادة كبيرة في أسعار الوقود في ظل أزمة اقتصادية طاحنة جراء العقوبات الأمريكية، وطالب المحتجين الحكومة التراجع عن القرار.

وقُتل مدني وأصيب عدد آخر بجروح في سيرجان، ونقلت وكالة إيسنا عن حاكم مدينة سيرجان بالإنابة محمد محمود آبادي قوله “للأسف قتل شخص”، مضيفًا أن سبب الوفاة لم يتضح بعد، بينما قالت العربية الاخبارية أن عدد القتلى بلغ 5.

وعلى مواقع التواصل الإجتماعى، انتقد الإيرانيون قرار الحكومة بزيادة أسعار الوقود حيث وتداول المغردون مقاطع فيديو قالوا أنها لاحتجاج المواطنين في مدن مختلفة.

وليلة الجمعة بدأت إيران تقنين توزيع البنزين ورفعت أسعاره بنسبة 50% أو أكثر، وسيكون على كل شخص يملك بطاقة وقود دفع 15 ألف تومان (13 سنتًا) لليتر، لأول 60 ليتراً من البنزين يتم شراؤها كل شهر، وسيُحسب كل ليتر إضافي بـ30 ألف تومان، وذلك بعد أن كان سعر ليتر البنزين المدعوم من الدولة، يبلغ 10 آلاف تومان (أقل من تسعة سنتات)، في خطوة جديدة تهدف إلى خفض الدعم المكلف الذي تسبب بزيادة استهلاك الوقود وتفشي عمليات التهريب