التخطي إلى المحتوى

الناتو في حالة موت دماغي  وهذا ما اتفق عليه برلمان المانى وتصريح ماكرون

اتفق البرلماني الألماني، يورجن تريتين، في سلسلة من التعليقات مع كلمات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون حول “الموت الدماغي” لحلف الناتو، داعيًا إلى الاستيقاظ على الواقع وعدم تجاهل الحقائق الموضوعية.
 
وشارك يورجن تريتين، عضو البوندستاغ من حزب الخضر وعضو لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان الألماني، مقال بصحيفة “دير شبيجل”، حيث قال إنه: “في الوقت الحالي، يمر الناتو بأزمة وجودية، كونه مجرد ظل لما كان عليه من قبل”.
 
وكتب البرلماني يقول: “يمكن للمرء أن يختار أن يكون حلف الناتو ملبس بالسكر، مثلما يفعل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أو العضو بشكل لا لبس فيه: الحلف يفقد سلامته”.
 
وأضاف كاتب المقال، أن كلمات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حول “موت دماغ” الناتو صحيحة، حسبما نقلت وكالة “سبوتنيك”.
 
وتساءل السياسي: “ما هو التحالف حول ما إذا كان أكبر لاعب اقتصادي يرى أن السيارات من ألمانيا، ثاني أكبر سيارة، تهديد لأمنها القومي؟”.
 
ووفقا للبرلماني، فإن وزير الخارجية الألماني يفتقد أن حلف الناتو “لم يعد موجودًا”.
 
وأشار عضو البوندستاغ: “في السنة السبعين من وجوده، أصبح الحلف أشبه بظلال لذاته”.
 
ويرى “تريتين”، أنه بسبب تباين اهتمامات أعضائه، لم يعد الحلف قادرًا على الحفاظ على أمنهم، مشيرًا إلى أن التناقضات الاستراتيجية بين أعضاء الناتو توضح نفسها فيما يتعلق بالعلاقات مع روسيا أيضًا.
 
وأوضح، أن أحد هذه التناقضات كان يتعلق بإيران، مشيرًا إلى تحرك الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالانسحاب من جانب واحد من الاتفاق النووي التاريخي مع إيران دون استشارة الأعضاء الآخرين في الناتو.
 
وفي الوقت نفسه، فإن تصريحات المسؤولين الأوروبيين للوفاء بالوعود بدعم التجارة مع إيران، لم تكن عبثًا، كما يقول أعضاء البرلمان.
 
وشدد البرلماني على ضرورة التركيز على استراتيجية جديدة للسيادة المستدامة في أوروبا، قائلًا: “إذا لم يعد الناتو يحمي المصالح الأمنية الأساسية لأوروبا، وإذا كان أعضاء الناتو يعرضون الأمن الأوروبي للخطر، فعلى ألمانيا تحمل المزيد من المسؤولية”.
 
ولخص “تريتين”: “لقد حان الوقت لأن نكون صادقين”، مؤكدًا أن النهج سيكون مخالفًا للـ “الموت الدماغي” للناتو.
 
في وقت سابق من هذا الشهر، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون لصحيفة الإيكونومست: “إننا نعاني في الوقت الحالي. . . يجب أن يصحوا حلف الناتو وأوروبا من الموت الدماغي ويستعيدوا السيادة العسكرية”.
 
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى جانب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، انتقدت “ماكرون” بسبب “كلماته القاسية” وقالت، إن الناتو لا يزال ركيزة أساسية لأمن ألمانيا.
 
بحث وزير الدفاع الألماني، فلورنس بارلي أيضًا، موضحًا تصريحات “ماكرون” وقال، إنه لا يعني موت الحلف على هذا النحو، لكنه لفت الانتباه إلى الأزمة المستمرة في الناتو والتي يجب معالجتها على وجه السرعة.