التخطي إلى المحتوى

ربما يكون شهر مارس مفصليا في العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي، بعد تصاعد حدة التوتر بين الجانبين بشكل كبير مؤخرا، وفي ظل اتجاه الاتحاد لفرض عقوبات جديدة على موسكو، على خلفية قضية المعارض الروسي أليكسي نافالني.