التخطي إلى المحتوى

اعلن جوهر محمد ان هناك أزمة تنتظر آبي أحمد في انتخابات إثيوبيا

في مفاجأة قد تربك حسابات رئيس الحكومة الاثيوبية آبي أحمد، أعلن جوهر محمد حليف آبي السابق والمعارض الحالي أنه سيخوض انتخابات 2020 ضد رئيس الوزراء للتأكد من أنها “حرة ونزيهة”.
وقال “جوهر” في تصريح لوكالة “فرانس برس” إنه سيخوض انتخابات العام المقبل، لكنه لم يحدد أي منصب أو أي حزب.
جدير بالذكر أن جوهر الذي ينتمي إلى قومية الأورومو التي تمثل أكبر عرقية في البلاد والتي ينتمي إليها آبي أحمد، هو صاحب الفضل في وصول المسؤول الإثيوبي للسلطة بعد مساندته وقتها عبر شبكاته الإعلامية ومؤيديه.
ويتمتع الإعلامي والناشط السياسي جوهر بقاعدة شعبية عريضة في أرجاء أوروميا، كما أنه انضم إلى الاحتجاجات الأخيرة ضد حكومة آبي أحمد، والتي تحولت إلى اشتباكات عرقية أسفرت عن مقتل العشرات.
وأوضح المعارض الإثيوبي أن هدفه من خوض الانتخابات هو المساعدة في ضمان أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة، وتابع “أريد أن أضيف صوتي وتأثيري لضمان أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة. وأريد أن أتأكد من أن الأصوات الفيدرالية تُمنح مساحة كافية في التصويت”.
ومن المقرر إجراء انتخابات تشريعية عامة في اثيوبيا في مايو 2020، مما يضع آبي أحمد الذي حصل على جائزة نوبل مؤخرا في مأزق سياسي نتيجة عدم نجاحه في التعامل مع الاشتباكات العرقية الأخيرة وعدد من الملفات بينها استهداف المسيحيين الارثوذكس، فيما يتوقع محللون تأجيل تلك الانتخابات.