التخطي إلى المحتوى

قامت شرطة باريس باطلاق قنابل الغاز على محتجي السترات الصفراء فى احياء الذكرى الاولى لانطلاقهم

أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع على محتجي حركة “السترات الصفراء” المناهضة للحكومة في مناطق بشمال غربي العاصمة باريس لتفريق تجمعاتهم التي نُظمت بمناسبة مرور عام على انطلاق تلك التظاهرات.

ونقلت شبكة “يورو نيوز” الاوروبية اليوم /السبت/ عن وسائل إعلام أن الاشتباكات اندلعت بين المحتجين والشرطة بالقرب من محطة مترو أنفاق “بورت دو شامبيريه”؛ حيث كان يستعد المتظاهرين لتنظيم مسيرة لتجوب جميع أنحاء المدينة وتتجه نحو محطة سكة حديد “غار أوستارليتز” الواقعة جنوبي باريس، بينما تدخلت الشرطة للحيلولة دون قطع مئات من المحتجين لطريق باريس الدائري.

كما قالت الشرطة في باريس إنها ألقت القبض على 24 شخصًا عند الساعة التاسعة و50 دقيقة (بتوقيت جرينيتش).
كانت احتجاجات حركة “السترات الصفراء” قد اندلعت في منتصف شهر نوفمبر عام 2018، في بادئ الأمر احتجاجًا على زيادة أسعار الوقود وارتفاع تكلفة المعيشة، غير أنها تحولت إلى حركة نطاقها أوسع ضد رئيس البلاد، إيمانويل ماكرون، وحركته للإصلاحات الاقتصادية.

فيما فقدت الاحتجاجات قوتها خلال الأشهر الماضية، حيث إنه بعد ما كان يشارك فيها عشرات الآلاف من المحتجين، أصبح لا يشارك فيها سوى بضعة آلاف من المحتجين، إلا أن زعماء الحركة ناشدوا بإعادة التجمعات مرة أخرى اليوم؛ احتفالًا بمرور عام على انطلاق الحركة.

ولفتت الشبكة الأوروبية إلى أن الحركة ارتفع عدد المشاركين بها ليصل إلى 300 ألف شخص خلال ذروتها في أواخر عام 2018.