التخطي إلى المحتوى

قام الاحتلال الإسرائيلى بالقوة انهاء وقفة تضامن مع صحفى فلسطينى فقد عينه برصاصة

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلى، وقفة تضامنية نظمها عدد من الصحفيين الفلسطينيين، اليوم الأحد، فى مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية تضامنا مع الصحفى معاذ عمارنة الذى أصيب برصاصة أطلقها أحد جنود الاحتلال صوب عينه اليسرى، الأمر الذى تسبب باقتلاعها، وذلك أثناء تغطيته لأحداث الاستيلاء وتجريف الأراضى فى بلدة صوريف شمال غرب مدينة الخليل، الجمعة الماضية.
وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال، قمعت بالقوة الوقفة التضامنية، وأسفر عن إصابة 8 صحفيين بالاختناق بالغاز، واحتجزت الزميل الصحفى أحمد تنوح محرر وكالة “معا”، واعتدت عليه بالضرب المبرح، وفى وقت لاحق أفرجت عنه واعتقلت المصور حمد طقاطقة.
وكان صحفيون ونشطاء فلسطينيون أطلقوا حملة إلكترونية، عبر وسائل التواصل الاجتماعى بعنوان (# كلنا-معاذ.. # عين معاذ.. # عين الحقيقة لن تنطفىء)، تضامنا مع الزميل الصحفى معاذ عمارنة.
وتهدف الحملة، إلى تسليط الضوء على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلى ضد الصحفيين، وعرقلتهم ومنعهم بالقوة من تغطية الأحداث المتعلقة بانتهاكات قوات الاحتلال فى الأرض الفلسطينية، كما وتضمنت الحملة تأكيد الصحفيين على استمرارهم فى نقل معاناة الشعب الفلسطينى رغم التضييق والاستهداف، والمطالبة بمحاسبة الاحتلال على جرائمه ضد الصحفيين.