التخطي إلى المحتوى

قام حزب تجمع أمل الجزائر بدعوة  للمشاركة بقوة فى الانتخابات الرئاسية المقبلة

دعا حزب تجمع أمل الجزائر “تاج”، المواطنين الجزائريين إلى المشاركة بقوة فى الانتخابات الرئاسية المقبلة والمقررة يوم 12 ديسمبر المقبل، باعتبارها الحل الأمثل والأسلم لتجاوز المرحلة الحرجة التى تمر بها البلاد.

واعتبر الحزب، فى بيان اليوم الأحد، عقب انعقاد الدورة العادية لمجلسه الوطنى، أن الانتخابات الرئاسية المقبلة تجرى فى أوضاع جديدة يميزها وجود سلطة مستقلة لتنظيمها ويميزها قانون انتخابات جديدة كثمرة من ثمار الحراك الشعبى، الذى طالب منذ يومه الأول بالذهاب إلى انتخابات حرة وشفافة ونزيهة.

وثمن الحزب الذهاب إلى هذه الانتخابات التى تم توفير لها الكثير من الشروط المتصلة بضمان النزاهة والشفافية، واعتبرها خطوة أولى أساسية فى تحقيق الانفراج السياسى، محذرا فى هذا الإطار من كل الدعوات الرامية إلى عرقلة الانتخابات بالتشويش عليها.

ويتنافس فى الانتخابات الرئاسية المقبلة خمسة مرشحين هم: عز الدين ميهوبى الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطنى الديمقراطى، عبد القادر بن قرينة رئيس حزب حركة البناء الوطنى، رئيس الوزراء الأسبق عبد المجيد تبون، وعلى بن فليس رئيس حزب طلائع الحريات وعبد العزيز بلعيد رئيس حزب جبهة المستقبل.