التخطي إلى المحتوى

اعلن قيادى بالجهاد الإسلامى ان هناك  تعليمات بالرد على أى خرق إسرائيلى لوقف إطلاق النار

أكد عضو المكتب السياسى لحركة الجهاد الإسلامى فى فلسطين خالد البطش، أن سرايا القدس الجناح العسكرى للحركة لديه تعليمات واضحة للرد فى اللحظة الأولى لأى اعتداء أو اختراق إسرائيلى لوقف إطلاق النار.

وتوقع البطش ، فى تصريحات تليفزيونية مساء الثلاثاء، أن يرتكب نتنياهو حماقة جديدة ضد المقاومة وأبناء الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة خاصة مع وجود شكوك حقيقية بانتهاء مشواره السياسى فى دولة الاحتلال، قائلًا: “نتوقع جنون نتنياهو وارتكابه جريمة جديدة لذلك فإن أيدى رجال سرايا القدس وأبطال المقاومة على الزناد فالعدو من طبعه الغدر وخرق الاتفاقيات”.

وأضاف: “قد تشتعل المعركة بين المقاومة وجيش الاحتلال فى كل لحظة وقد يقدم نتنياهو على عملية اغتيال جبانة، ونحن لا نركن لأى اتفاق وتفاهمات تتم مع الاحتلال الإسرائيلى حتى لو كانت برعاية أممية”.

وأشار البطش ، إلى أن حركة الجهاد الإسلامى أيديها على الزناد وإذا دُعيت إلى وقف إطلاق النار نحن مستعدون بشروط، نحاول من خلالها تثبيت معادلة الردع وعدم كسر المعادلة وعدم كسر قواعد الاشتباك بتحويل غزة إلى ساحة تدريب فهذا الامر ممنوع ولن نسمح به.

وشدد البطش، على أن القيادة السياسية تستمد قوتها من قوة ووحدة الميدان، لافتًا إلى أن وحدة موقف الجهاد الإسلامى هو سر قوتها في هذه المعركة ، لافتا الى  أن الحساب مع العدو الإسرائيلى مفتوح ولم يغلق ردًا على عملية اغتيال بهاء أبو العطا وجريمة أسرة السواركة وكافة دماء أبناء الشعب الفلسطينى، مشيرًا إلى أن جولة صيحة الفجر الاخيرة كانت جولة من الجولات التى خاضتها سرايا القدس.

ولفت البطش ، إلى أن سرايا القدس فاجأت الاحتلال بقوة الصواريخ التدميرية وإدارة المعركة بحكمة عالية، موضحا أن الجهاد لن تسمح للاحتلال باغتيال قادتها، وإذا ظن الاحتلال بانه باغتيال القائد أبو العطا سيحقق أهدافه وينجو من السجن فهو واهم.